Atheist daughter inheriting from her Muslim father

Question:

CAN AN ATHETHEST DAUGHTER INHERIT FROM A MUSLIM FATHER. FATHER HAD THIS DAUGHTER FROM A PREVIOUS MARRIAGE. FATHER NOW CONVEDRTED TO ISLAM, BUT DESPITE TELLING THE DAUGHTER ABOUT ISLAM SHE DOESNT WANT TO ACKNOELEDGE GOD AND CHOOSES TO BE ATHETIST.

Answer:

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

We make du’aa that Allaah Ta’aala guides the daughter to Islaam.

In principle, a Muslim cannot inherit from a non-Muslim and vice-versa[1]. However, they may gift one during their lifetime as they wish and they may also bequeath for one another up to one-third of their respective wealth[2].

Accordingly, the atheist daughter in reference will not inherit her Muslim father nor will the Muslim father inherit the atheist daughter.

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

[1] المبسوط للسرخسي (30/ 30)

ثم لا خلاف أن الكافر لا يرث المسلم بحال. وكذلك لا يرث المسلم الكافر في قول أكثر الصحابة، وهو مذهب الفقهاء و

 

التجريد للقدوري (8/ 3961)

19045 – قلنا: بل روى ذلك أسامة، وروى [مالك عن] الزهري عن علي بن الحسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (لا يرث المسلم الكافر).

19046 – وروى هشيم عن الزهري عن علي بن الحسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (لا يتوارث أهل الملتين لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم)

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (8/ 571)

واختلاف الدين أيضا يمنع الإرث والمراد به الاختلاف بين الإسلام والكفر بقوله – صلى الله عليه وسلم – «لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم»

[2] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (4/ 171)

ولو أوصى ذمي لذمي أو لمسلم، أو مسلم لذمي بالمال جازت الوصية……………..
وأما إسلام الموصي فليس بشرط لصحة وصيته فتصح وصية الذي بالمال للمسلم، والذمي في الجملة؛ لأن الكفر لا ينافي أهلية التمليك ألا ترى: أنه يصح بيع الكافر، وهبته فكذا وصيته وكذا الحربي المستأمن إذا أوصى للمسلم، أو الذمي يصح في الجملة لما ذكرنا غير أنه إن كان دخل وارثه معه في دار الإسلام، وأوصى بأكثر من الثلث وقف ما زاد على الثلث على إجازة وارثه؛ لأنه بالدخول مستأمنا التزم أحكام الإسلام، أو ألزمه من غير التزامه لإمكان إجراء الإحكام عليه ما دام في دار الإسلام، ومن أحكام الإسلام: أن الوصية بما زاد على الثلث ممن له وارث تقف على إجازة وارثه.

الفتاوى الهندية (6/ 132)

ولو أوصى ذمي بأكثر من الثلث أو لبعض ورثته لم يصح كالمسلم ولو أوصى لخلاف ملته صح كالإرث

Leave Yours +

No Comments

Leave a Reply

* Required Fields.
Your email will not be published.