Pokémon Go

digital-gaming

Question:

There has been a big craze regarding a game called Pokémon Go. I wanted to know the Shariah perspective as to whether we could play this game or not. A detailed answer would be advisable as a lot of my friends are playing this game.


Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

POKEMON.

The concept of the Pokémon, in both the video games and the general fictional world of Pokémon, stems from the hobby of insect collecting, a popular pastime which Pokémon executive director Satoshi Tajiri enjoyed as a child. Players are designated as Pokémon Trainers and have two general goals: complete the Pokédex by collecting all of the available Pokémon species found in the fictional region where a game takes place, and train a team of powerful Pokémon from those they have caught to compete against teams owned by other Trainers and eventually win the fictional Pokémon League.1

POKEMON GO.

Pokémon Go is a game wherein players use a mobile device’s GPS capability to locate, capture, battle, and train virtual creatures, called Pokémon, who appear on the screen as if they were in the same real-world location as the player. As you walk or drive around, you may find Pokémon creatures hiding in different parts of your home, street, neighbourhood and town which forces you to go “virtual hunting” for them in the real world. The object is to find the hidden Pokémon creatures and capture them.2

According to Shariah, there are no benefits of Pokémon Go. In fact, there are the following harms,

Addiction is a condition that results when a person ingests a substance (e.g., alcohol) or engages in an activity (e.g., gambling, playing games) that can be pleasurable but the continued use/act of which becomes compulsive and interferes with ordinary life responsibilities, such as work, relationships, or health. Users may not be aware that their behaviour is out of control and causing problems for themselves and others.3

  • Reports of parents abandoning their children to play Pokémon Go. Some arrested on child neglect charges.4
  • Professionals like doctors and lawyers have been known to cancel their appointments as they were too busy hunting. Once an addiction takes over, it gets a stronghold on the person and brings feelings of compulsion.5

 

  1. UN-ISLAMIC INDOCTRINATION
  • Psychologists have warned that role-playing, like in this game, can cause the participant to actually experience, emotionally, the role being played. Here, the child becomes the master, but in reality, the programmer who wrote the rules is the master. And when the game includes occultism and violence, the child-hero is trained to use his or her spiritual power to kill, poison, evolve, and destroy—over and over. Not only does this repetitive practice blur the line between reality and fantasy, it also sears the conscience and causes the player to devalue life. The child learns to accept unthinkable behaviour as normal.6
  • Children are being trained to “capture” demon-like creatures, train and control them, and use them against others. Many believe this very closely mirrors what many high-level occultists attempt to do with real demons.
  • Meaning of the word Pokémon: a contraction of two Japanese words, “Poketto” and “Monsut,” meaning “Pocket Monster”.
  • The game is also heavily influenced by wrong beliefs of evil mysticism and New Age religions. These are reflected in the different types or categories of Pokémon: Bug, Fighting, Fire, Flying, Dragon, Electric, Ghost, Grass, Ground, Ice, Normal, Poison, Psychic, Rock, and Water. Within each type are several different Pokémon, each possessing various abilities. The Psychic type of Pokémon are among the strongest in the game.  Charmander, Haunter, Ivysaur, Kadabra, and many more evolve.  Much of this is reminiscent of occult and eastern mysticism.7
  • The premise of the characters’ power is based upon actual non-fictitious evil. In turn, it propagates a misleading subliminal message that evil equates to power.8

 

  1. DISREGARD FOR PLACES OF SANCTITY

The mobile game has taken the fight between its characters to the Holy Ka’bah, and points of collection are being found on the gates of the Grand Mosque. Around the new mataf, five players were found playing, and the number is growing. The points of gifts and the game’s characters were in front of gates of the mosque.  It found that one of the fighting grounds of Pokémon was actually atop the Ka’bah.

Opinions are rife about the game saying it is a violation of the sanctity of the Grand Mosque in particular and all other mosques, because some of its characters are inside mosques and the game spies on users.9

 

  1. HEALTH RISKS
  • The game’s tracking system encourages users to look down at their phones often to see if they are getting closer or further away from a particular catch and this can make it a little too easy to stare at the phone while walking instead of the path ahead. In the best case scenarios, this leads to walking into a stranger, but near busy streets and construction zones, the risks leap exponentially.10
  • Fears new Pokémon Go app craze could be used by paedophiles to lure unsuspecting young players.11
  • Several government officials and organizations in countries where the app is available have issued warnings about potential health hazards.12
  • There’s a function inPokémon Go that allows users to send a beacon to nearby players to encourage them to meet, talk, and eventually trade with each other. In a scheme, a group of teens used the function to draw victims to isolated areas and rob them at gunpoint.
  • Game already linked to injuries, bad driving and opportunistic robberies.13

 

ISLAMIC PERSPECTIVE ON POKEMON GO

 

Verily, Allah has created us for the purpose of His worship. One should adopt only those actions that lead us to the recognition, pleasure and nearness of Allah. Likewise, all futile and useless activities which result in no good in both the worlds should be abandoned. Allah says:

 

“And from among the people, there is he who buys the distracting amusement of things, so that he, being devoid of knowledge, may mislead (people) from the Way of Allah and make a mockery of it. Such people are the ones for whom there is a disgraceful punishment” 31:6

 

Video games generally fall in the category of amusement (lahw) and is thus detested and should be avoided.14

Islam emphasizes to preserve and conserve one’s Imaan. A Muslim’s Imaan is his most important asset and should be unwavering, steadfast and resolute. Anything that may compromise one’s Imaan should be avoided. The perfection of a person`s faith and obedience is in his abstinence from that which is useless and brings forth no goodness. The playing of video games not only prevents a person from using time effectively but generally involves listening to music and vulgar language, viewing indecent material and is also responsible for serious social and psychological implications too.15

It will be impermissible to play any video game which either:

  • Brings forth no good in this world or the Hereafter;
  • Entails anything contrary to Islamic law;
  • Comprises more harm and evil than benefit and good;
  • Or is simply undertaken for amusement purposes and is a hindrance from total servitude to Allah.16

The specific video game in reference, Pokémon Go, is clearly prohibited.17

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net

_____________

  1. https://en.wikipedia.org/wiki/Pok%C3%A9mon
  2. https://en.wikipedia.org/wiki/Pok%C3%A9mon_Go
  3. https://www.psychologytoday.com/basics/addiction
  4. http://www.syracuse.com/us-news/index.ssf/2016/07/pokemon_go_dangerous_every_crime_accident_death_shooting_linked_to_game.html
  5. http://screenrant.com/pokemon-go-dangers/?view=all
  6. Pokémon Go-Moulana Khalid Dhorat D.B
  7. http://www.charismanews.com/opinion/58602-is-pokemon-go-evil-dangerous-or-demonic

Pokémon Go-Moulana Khalid Dhorat D.B

  1. https://en.wikipedia.org/wiki/Pok%C3%A9mon
  2. http://www.arabnews.com/node/960951/saudi-arabia
  3. http://www.dailymail.co.uk/news/article-3684228/Is-world-s-dangerous-game-terrifying-Pokemon-app-craze-killed-one-person-make-children-easy-prey-PAEDOPHILES-s-coming-Britain-soon.html
  4. http://thecreatorsproject.vice.com/blog/pokemon-go-10-totally-unintentional-effects
  5. http://www.theatlantic.com/news/archive/2016/07/pokemon-go-health-warning/492899/
  6. http://nypost.com/2016/07/09/pokemon-go-is-afflicting-players-with-real-world-injuries/

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) دار الفكر-بيروت (6/ 348) 14

فاللعب وهو اللهو حرام بالنص قال – عليه الصلاة والسلام – «لهو المؤمن باطل إلا في ثلاث: تأديبه فرسه» وفي رواية «ملاعبته بفرسه ورميه عن قوسه وملاعبته مع أهله»

فتح القدير- موقع الإسلام (22/ 159)

فَاللَّعِبُ وَهُوَ اللَّهْوُ حَرَامٌ بِالنَّصِّ يَدُلُّ عَلَى أَنَّ الدَّلِيلَ عَلَى حُرْمَةِ اللَّهْوِ هُوَ النَّصُّ- وَالْكَلَامُ فِي دَلَالَةِ الْمَسْأَلَةِ عَلَى ذَلِكَ فَلَا يَتِمُّ التَّقْرِيبُ ، بِخِلَافِ مَا إذَا لَمْ يُؤْتَ بِتِلْكَ الزِّيَادَةُ إذْ يَكُونُ قَوْلُهُمْ فَاللَّعِبُ وَهُوَ اللَّهْوُ حَرَامٌ إذْ ذَاكَ مُتَفَرِّعًا عَلَى مَا قَبْلَهُ وَهُوَ إطْلَاقُ مُحَمَّدٍ اسْمَ اللَّعِبِ وَالْغِنَاءِ بِقَوْلِهِ فَوَجَدَ ثَمَّةَ اللَّعِبَ وَالْغِنَاءَ ، فَيَصِيرُ حَاصِلُ التَّعْلِيلِ أَنَّ مُحَمَّدًا لَمَّا أَطْلَقَ اسْمَ اللَّعِبِ وَالْغِنَاءِ فِي هَاتِيكَ الْمَسْأَلَةِ وَلَمْ يُقَيِّدْهُ بِنَوْعٍ عُلِمَ أَنَّ اللَّعِبَ الَّذِي هُوَ اللَّهْوُ حَرَامٌ مُطْلَقًا ، وَهُوَ جَيِّدٌ مُفِيدٌ لِلْمُدَّعِي .

 

العناية شرح الهداية- دار الفكر (14/ 217)15

وَدَلَّتْ الْمَسْأَلَةُ عَلَى أَنَّ الْمَلَاهِيَ كُلَّهَا حَرَامٌ ) لِأَنَّ مُحَمَّدًا رَحِمَهُ اللَّهُ أَطْلَقَ اسْمَ اللَّعِبِ وَالْغِنَاءِ بِقَوْلِهِ فَوُجِدَ ثَمَّةَ اللَّعِبُ وَالْغِنَاءُ فَاللَّعِبُ وَهُوَ اللَّهْوُ حَرَامٌ

لَا يُقَالُ : الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ لِقَوْلِهِ تَعَالَى { اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ } وَالْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَيْسَتْ بِحَرَامٍ ؛ لِأَنَّ الْحَاصِلَ مِنْ هَذَا الْقِيَاسِ بَعْضُ اللَّهْوِ ، وَاللَّعِبُ لَيْسَ بِحَرَامٍ وَهُوَ مَا اسْتَثْنَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْلِهِ { لَهْوُ الْمُؤْمِنِ بَاطِلٌ إلَّا فِي ثَلَاثٍ : تَأْدِيبِهِ لِفَرَسِهِ ، وَرَمْيِهِ عَنْ قَوْسِهِ ، وَمُلَاعَبَتِهِ مَعَ أَهْلِهِ }

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي- المطبعة الكبرى الأميرية  (6/ 13)

وَقَالَ عَلِيٌّ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – صَنَعْتُ طَعَامًا فَدَعَوْت رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَجَاءَ فَرَأَى فِي الْبَيْتِ تَصَاوِيرَ فَرَجَعَ» رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ، وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ «نَهَى رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – عَنْ مَطْعَمَيْنِ عَنْ الْجُلُوسِ عَلَى مَائِدَةٍ يُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ، وَأَنْ يَأْكُلَ وَهُوَ مُنْبَطِحٌ» رَوَاهُ دَاوُد وَدَلَّتْ الْمَسْأَلَةُ عَلَى أَنَّ الْمَلَاهِيَ كُلَّهَا حَرَامٌ حَتَّى التَّغَنِّي بِضَرْبِ الْقَضِيبِ، وَكَذَا قَوْلُ أَبِي حَنِيفَةَ اُبْتُلِيتُ يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ؛ لِأَنَّ الِابْتِلَاءَ يَكُونُ بِالْمُحَرَّمِ، وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – «لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْخَمْرَ وَالْخِنْزِيرَ وَالْحِرَ وَالْمَعَازِفَ» أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ، وَفِي لَفْظٍ لَيَشْرَبَنَّ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي الْخَمْرَ يُسَمُّونَهَا بِغَيْرِ اسْمِهَا يُعْزَفُ عَلَى رُءُوسِهِمْ بِالْمَعَازِفِ وَالْمُغَنِّيَاتِ يَخْسِفُ اللَّهُ بِهِمْ الْأَرْضَ، وَيَجْعَلُ مِنْهُمْ

دار الكتب العلمية  الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 652)

ودلت المسألة أن الملاهي كلها حرام، ويدخل عليهم بلا إذنهم لانكار المنكر.

قال ابن مسعود: صوت اللهو والغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء النبات.

قلت: وفي البزازية: استماع صوت الملاهي كضرب قصب ونحوه حرام لقوله عليه الصلاة والسلام: استماع الملاهي معصية والجلوس عليها فسق والتلذذ بها كفر أي بالنعمة، فصرف الجوارح إلى غير ما خلق لاجله كفر بالنعمة لا شكر، فالواجب كل الواجب أن يجتنب كي لا يسمع، لما روي أنه عليه الصلاة والسلام أدخل أصبعه في أذنه عند سماعه وأشعار العرب لو فيها ذكر الفسق تكره
احكم القرأن – اداره القرأن  (3/ 201)16

ان اللهو علي أنواع: لهو مجرد ، ولهو فيه نفع وفائدة ولكن ورد الشرع بالنهي عنه ، ولهو فيه فائدة ولم يرد في الشرع نهي صريح عنه ، ولكنه ثبت بالتجربة أنه يكون ضرره أعظم من نفعه ملتحق بالمنهي عنه ، ولهو فيه فائدة ولم يرد الشرع بتحريمه ولم يغلب علي نفعه ضرره ولكن يشتغل فيه بقصد التلهي ، ولهو فيه فائدة مقصودة ولم يرد الشرع بتحريمه وليس فيه مفسدة دينية واشتغل به علي غرض صحيح لتحصيل الفائدة المطلوبة لا بقصد التلهي . فهذه خمسة أنواع لا جائز فيها إلا الأخير الخامس

تكمله فتح الملهم (436/4)

فالضابط في هذا الباب عند مشايخنا الحنفية المستفاد من أصولهم وأقوالهم أن اللهو المجرد الذي لا طائل تحته وليس له غرض صحيح مفيد في المعاش ولا المعاد حرام أو مكروه تحريما وهذا أمر مجمع عليه في الأمة متفق عليه بين الأئمة وما كان فيه غرض ومصلحة دينية أو دنيوية فإن ورد النهي عنه  من الكتاب أو السنة (كما في النردشير) كان حراما أو مكروها تحريما وألغيت تلك المصلحة والغرض لمعارضتها للنهي المأثور حكما بأن ضرره أعظم من نفعه وأما ما لم يرد فيه النهي عن الشارع وفيه فائدة ومصلحة للناس فهو بالنظر الفقهي على نوعين:

الأول ما شهدت التجربة بأن ضرره أعظم من نفعه ومفاسده أغلب على منافعه وأنه من اشتغل به ألهاه عن ذكر الله وحده وعن الصلوات والمساجد التحق ذلك بالمنهي عنه لإشتراك العلة فكان حراما أو مكروها و

والثاني ما ليس كذلك فهو أيضا إن اشتغل به بنية التلهي والتلاعب فهو مكروه وإن اشتغل به لتحصيل تلك المنفعة وبنية استجلاب المصلحة فهو مباح بل قد يرتقي إلى درجة الإستحباب أو أعظم منه وعلى هذا الأصل فالألعاب التي يقصد بها رياضة الأبدان أو الأذهان جائزة في نفسها ما لم تشمل على معصية أخرى وما لم يؤد الإنهماك فيها إلى الإخلال بواجب الإنسان في دينه ودنياه والله سبحانه أعلم

http://www.askimam.org/public/question_detail/26709

 17أحكام الترفيه والألعاب لمحمود أشرف العثماني (70-77) مكتبة دار العلوم كراتشي

ألعاب فيديو:

ألعاب فيديو من أبرز الألعاب الحديثة ويزداد رواجها يوما بعد يوم ولها أنواع وأشكال مختلفة ويرجع كلها إلى نوعين أساسين نذكرهما مع ذكر حكمهما الشرعي

الأول وهو “الفيديو” الذي لا تظهر في شاشته صور الحيوانات بل تستخدم فيه صور الأشياء غير ذوات الأرواح مثل صور الطائرات المروحية وغير المروحية والسفن والدراجات النارية وغير النارية أو كانت صورا غير واضحة لذوات الأرواح مثل أن لا يتضح لها الأنف والوجه والفم  بل كان مجرد رسم فلو كان لعب الفيديو على هذه الشاكلة فيجوز مباشرته بقصد ترويح الطبع وتحديد الذهن في وقت محدد مع رعاية الأمور الآتية

  • أن لا يقامر به
  • ألا يشغل عن الصلاة
  • ألا يضيع لأجله شيء من حقوق العباد
  • ألا تتأثر به الدراسة وغيرها من المسئوليات الواجبة والضرورة
  • ألا يكون فيه تبذير المال
  • ألا يتخذ هواية مولعة بها

الثاني وهو أن صور ذوات الأرواح تبرز على شاشات أجهزة الفيديو الكبيرة بروزا واضحا فمباشرة هذا النوع من اللعب غير جائز وهذا اللعب يؤدي إلى المفاسد التالية:

  • الصور المحرمة على قلوب اللاعبين بها
  • تفوت به الصلوات
  • تضيع به حقوق العباد وتتأثر به الدراسة وغيرها من الأمور الضرورية
  • وهذا اللعب في أغلب الأحوال يؤدي إلى تبذير المال والإشتغال به لوت طويل وهذا الإشتغال يسبب تعبا ذهنيا بدل أن يريحه ويعينه في تحديده وصقله

بعض الهوايات السائدة في العصر الراهن

قد كثرت في هذه الأيام هوايات ومشاغل مختلفة يتخذها الناي وهو يحسبونها “نزهات” ونود أن نذكر الأحكام الشرعية لهذا النزهات أيضا لو تأمل المتأمل في هذه النزهات مستلهما بهدى الكتاب والسنة والعقل السليم لوجدها أقرب إلى أن تكون “عللا” للعقل والروح من أن تكون “نزهات” لهما وأشهرها ما يأتي:

  • الإستماع إلى الأغاني

الإستماع إلى الأشعار الحسنة لترويح البال أمر جائز وذلك تأسيا بما جاء عن جماعة من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وغيرهم من السلف الصالح ثبت استماعهم إلى الشعر الحسن جائز أما الإستماع إلى الأغاني المقترنة بالموسيقي أو ما تغنيها النساء الأجنبيات فهو محرم شرعا بل هو أمر يضاد بعض الأمور المهمة التي اعتبرها رسول الله صلى الله عليه وسلم من مقاصد بعثته قال صلى الله عليه وسلم: “إن الله عز وجل بعثني هدى ورحمة للمؤمنين وأمرني بمحق المزامير والأوتار والصليب وأمر الجاهلية” وقال صلى الله عليه وسلم: “ليوكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمزامير” وقال صلى الله عليه وسلم: “الغناء ينبت النفاق كما ينبت الماء البقل” وقد ألف جدي فضيلة الشيخ المفتي محمد شفيع رحمه الله تعالى رسالة حافلة في هذا الموضوع وسماها “كشف العناء عن وصف الغناء” وهي رسالة باللغة العربية وقد جمع فيها أهم ما يتصل بهذا الموضوع من المسائل والأحكام فليرجع إليها

  • التصوير إن ديننا الحنيف – الإسلام – يحرم تصوير الأشياء ذوات الأرواح وقد وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة تنهى عن التصوير نهيا مبرما نذكر بعضا منها فيما يلي:
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة المصورون
  • وقال عليه الصلاة والسلام: إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة يقال لهم أحيوا ما خلقتم”
  • وعنه عليه الصلاة والسلام: “أنه يروي عن ربه سبحانه وتعالى أنه قال “ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي فليخلقوا حبة وليخلقوا ذرة”
  • وقال عليه الصلاة والسلام: “من صور صورة في الدنيا كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ”
  • وروت عائشة رضي الله عنها أنها قالت أن النبي صلى الله عليه وسلم قدر من سفر وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم هتكه وقال “أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله قالت فجعلناه وسادة أو وسادتين”
  • ونحن نكتفي بهذه الأحاديث الخمسة وقد ألف الشيخ المفتي محمد شفيع رحمه الله تعالى رسالة مفردة في هذا الموضوع باللغة الأردية بعنوان “تصویر کے شرعی احکام” أي الأحكام الشرعية للتصوير وجمع فيها كل ما يتعلق بهذا الموضوع من الأحاديث النبوية الشريفة والأحكام الشرعية والرد على الشبهات ونحن نورد في السطور الآتية بعض الأحكام الشرعية المتعلقة بالتصوير عن هذه الرسالة القيمة:
  • لا يجوز تصوير الأشياء ذوات الأرواح ويجوز تصوير الأشياء التي ليس فيها روح
  • كما أنه لا يجوز رسم الصورة لذوات الأرواح بالمرسم أو القلم لا يجوز أخذ الصورة بالفوتوغراف أو الكاميرا أو طبعها على الورق أو سبكها في المسبك وغيرها من الآلات الحديثة إلا أنه يجوز أخذ الصورة عند الضرورة الشديدة مثل أخذ الصورة لجواز السفر أو لصنع الهوية الوطنية

وما ذكرناه هو حكم لصنع التصاوير وأما التصاوير المصنوعة فالأصل أنه لا يجوز استعمالها غير أنه يستثنى من هذا الأصل الأحوال الآتية

  • الصورة المقطوع رأسها
  • الصورة الممتهنة مثل أن تكون على الفرش أو في الحذاء
  • الصورة الصغيرة جدا مثل صورة الخاتم والأزرار فإنها داخلة في النقش والتطويز العادي
  • وأجاز بعض الفقهاء في لعب الأطفال أن تكون مصورة ولكن إذا خيف على الأطفال بأن يخرج تحريم الصور من قلوبهم فالأولى اجتنابها

ملاحظة: وما نشاهد في هذه الأيام أن الناس يأخذون الصور في الولائم والإحتفالات بدون أي استنكاف هو أمر يجذب انتباه المسلمين عامتهم وخاصتهم وذلك لما أن في هذا مباشرة أمر حرام علنا ولما أنه يؤدي إلى استهانة كرامة النساء وقلة الحياء والغيرة ومع الأسف الشديد أن كبار الأسر يغمضون عيونهم في هذه المناسبات فيقدم على هذه المعصية العلنية بكل تجاسر وجرأة مع أنه يجب على شيوخ وكبار الأسر أن يحولوا دون هذه المعصية السافرة

  • مشاهدة السينماء والأفلام:

السينما عبارة عن مجموعة من كبائر المعاصي بعضها ما يأتي

  • أخذ الصور وهذا محرم كما أوضحناه سابقا في ضوء الأحاديث النبوية
  • الرقص وهذا لا شبهة في كونه محرما
  • نظر الرجال إلى النساء الأجنبيات وعكسه وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

“لعن الله الناظر والمنظور إليه”

  • ويختلط الرجال مع النساء الأجنبية وهو ممنوع شرعا
  • ويعرض في السينماء مناظر تدمر القيم الخلقية ونشر هذه المناظر محرم شرعا فضلا عن أن تصور بهذا الإتمام البالغ قال الله سبحانه وتعالى:

“إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون”

  • وتخلق من طريق السينماء أذهان منحرفة ومعوجة ولا يخفى على كل ذي عينين دور الأفلام في ترويج الجريمة والسلوكيات المنحرفة في المجتمع

وما سبق هو بعض العناوين البارزة للمفاسد الناتجة عن هذه الحرفة الخبيثة وإلا فإن ما يحدث في الواقع فهو أدهى وأمر فبرامج هذه السينمات دقها وجلها عبارة عن معصية الله سبحانه وتعالى وألوان مختلفة لكبائر الذنوب نسأل أن ينقذ الجليل الناشئ من هذه الرذيلة

Leave Yours +

No Comments

Leave a Reply

* Required Fields.
Your email will not be published.