If a woman’s Haidh finishes before fajr – Can she fast without Suhur and Ghusl?

Question:

If a woman’s mensural cycle ends before fajr of a voluntary fasting day and infact does not pray the fajr and eat suhur due to sleep can the woman do ghusul and fast or not.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

You enquire if a woman’s haidh ends before the beginning time of fajr salah (dawn), and she wishes to fast, will she have to do ghusl, or she can fast without performing ghusl?

In this situation, there are the following four scenarios:

  1. Her haidh was 10 days and there was enough time in which she could have done ghusl before dawn.
  2. Her haidh was 10 days and there was not enough time in which she could have done ghusl before dawn.
  3. Her haidh was lesser than 10 days and there was enough time in which she could have done ghusl before dawn.
  4. Her haidh was lesser than 10 days and there was not enough time in which she could have done ghusl before dawn.

In the first three scenarios, she can fast the following day without performing ghusl.

In the last scenario she cannot fast without performing ghusl.

Example for scenario 1: Dawn is at 4:30am. Zainab’s haidh was 10 days long and her haidh stopped at 4:15am. This left her with enough time to perform ghusl. However, she did not perform ghusl. She can fast the following day.

Example for scenario 2: Dawn is at 4:30am. Zainab’s haidh was 10 days long and her haidh stopped at 4:25am. This did not leave her with enough time to do ghusl. She can fast the following day.

Example for scenario 3: Dawn is at 4:30am. Zainab’s haidh was 7 days and her hadih stopped at 4:15am. This left her with enough time to perform ghusl however she did not perform ghusl. She can fast the following day.

Example for scenario 4: Dawn is at 4:30. Zainab’s haidh is 7 days and her haidh stopped at 4:25. this did not leave her with enough time to perform ghusl. She cannot fast the following day.

One may make intention to keep voluntary (nafl) fast till dah’watul kubra (shar’ee midday), on condition one has not eaten from dawn. Dah’watul kubra is the half point between dawn and sunset. After dah’watul kubra the intention will not be valid.[i]

Fasting is valid if one did not pray fajr. Fasting is also valid without suhur.

It is however a grave sin to miss fajr salah. One should make istighfaar and tawbah for missing fajr salah.

Accordingly, if the woman falls under the first three scenarios, then she may fast without doing ghusl, suhur and praying fajr, on condition she makes intention before dah’watul kubra and she has not eaten from dawn. [ii]

And Allah Ta’āla Knows Best

Muhammed Shafi

Student – Darul Iftaa

London, U.K.

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

15-04-1441| 12-12-2019


You received this message because you are subscribed to the Google Groups “Darul Iftaa Mahmudiyyah” group.
To unsubscribe from this group and stop receiving emails from it, send an email to mahmudiyyah+unsubscribe@googlegroups.com.
To view this discussion on the web visit https://groups.google.com/d/msgid/mahmudiyyah/5df23ef4.1c69fb81.ee4b7.8626%40mx.google.com.

[i] الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 116)

ولنا قوله صلى الله عليه وسلم بعدما شهد الأعرابي برؤية الهلال “ألا من أكل فلا يأكلن بقية يومه ومن لم يأكل فليصم” وما رواه محمول على نفي الفضيلة والكمال أو معناه لم ينو أنه صوم من الليل ولأنه يوم صوم فيتوقف الإمساك في أوله على النية المتأخرة المقترنة بأكثره كالنفل وهذا لأن الصوم ركن واحد ممتد والنية لتعيينه لله تعالى فتترجح بالكثرة جنبة الوجود بخلاف الصلاة والحج لأن لهما أركانا فيشترط قرانها بالعقد على أدائهما وبخلاف القضاء لأنه يتوقف على صوم ذلك اليوم وهو النفل وبخلاف ما بعد الزوال لأنه لم يوجد اقترانها بالأكثر فترجحت جنبة الفوات ثم قال في المختصر ما بينه وبين الزوال وفي الجامع الصغير قبل نصف النهار وهو الأصح لأنه لا بد من وجود النية في أكثر النهار ونصفه من وقت طلوع الفجر إلى وقت الضحوة الكبرى لا إلى وقت الزوال فتشترط النية قبلها لتتحقق في الأكثر.

 

الفتاوى الهندية (1/ 195)

جَازَ صَوْمُ رَمَضَانَ، وَالنَّذْرُ الْمُعَيَّنُ، وَالنَّفَلُ بِنِيَّةِ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَوْ بِنِيَّةِ مُطْلَقِ الصَّوْمِ أَوْ بِنِيَّةِ النَّفْلِ مِنْ اللَّيْلِ إلَى مَا قَبْلَ نِصْفِ النَّهَارِ، وَهُوَ الْمَذْكُورُ فِي الْجَامِعِ الصَّغِيرِ وَذَكَرَ الْقُدُورِيُّ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الزَّوَالِ وَالصَّحِيحُ الْأَوَّلُ

[ii] الأصل للشيباني ط قطر (2/ 145)

قلت: أرأيت رجلاً أجنب في شهر رمضان ليلًا فترك الغسل حتى طلع الفجر؟ قال: يتم صومه ذلك، وليس عليه شيء. قال: وبلغنا عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه كان يصبح جنباً من غير احتلامٍ، ثم يصوم يومه ذلك، وذلك في شهر رمضان

المبسوط للسرخسي (2/ 142)

ولو أن امرأة رأت الدم أيام أقرائها عشرا ثم انقطع الدم عنها قبل طلوع الفجر في رمضان في وقت لا تقدر فيه على الغسل حتى يطلع الفجر فهذه تصلي وتصوم ولا تقضي صوم هذا اليوم وتصلي العشاء الأخيرة ولا يملك الزوج مراجعتها إن كان طلقها؛ لأنا تيقنا بخروجها من الحيض قبل طلوع الفجر فتلزمها صلاة العشاء؛ لأنها أدركت جزءا من الوقت ويجوز صومها؛ لأنها أهل لأداء الصوم من أول النهار، وإن كانت أيام أقرائها خمسا خمسا ثم انقطع الدم عنها قبل طلوع الفجر في وقت لا تقدر فيه على الغسل حتى طلع الفجر فهذه تصوم وتقضي ومعناه تمسك في هذا اليوم وعليها قضاء هذا اليوم؛ لأنه لا يحكم بخروجها عن الحيض ما لم تغتسل فهي لم تكن من أهل أداء الصوم عند طلوع الفجر فلا يجزئها صومها وزوجها يملك الرجعة حتى تطلع الشمس ووقع في بعض النسخ وتصلي العشاء وهذا غلط فإنها لم تدرك من وقت العشاء مقدار ما يمكنها أن تغتسل فيه فلا يلزمها قضاء العشاء، ولو لزمها ذلك لانقطعت الرجعة بطلوع الفجر وجاز صومها في هذا اليوم فإن كان بقي إلى طلوع الفجر مقدار ما يمكنها أن تغتسل فيه فحينئذ يلزمها قضاء العشاء ويجوز صومها في هذا اليوم ولا يملك الزوج رجعتها بعد طلوع الفجر؛ لأنا تيقنا بطهارتها حين حكمنا بوجوب الصلاة دينا في ذمتها عند طلوع الفجر

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (2/ 89)

ولو طهرتا بعد طلوع الفجر قبل الزوال لا يجزيهما صوم ذلك اليوم لا عن فرض ولا عن نفل، لعدم وجوب الصوم عليهما، ووجوده في أول اليوم فلا يجب ولا يوجد في الباقي لعدم التجزي، وعليهما قضاؤه مع الأيام الأخر لما ذكرنا، وإن طهرتا قبل طلوع الفجر ينظر إن كان الحيض عشرة أيام، والنفاس أربعين يوما فعليهما قضاء صلاة العشاء، ويجزيهما صومهما من الغد عن رمضان إذا نوتا قبل طلوع الفجر لخروجهما عن الحيض، والنفاس بمجرد انقطاع الدم، فتقع الحاجة إلى النية لا غير، وإن كان الحيض دون العشرة، والنفاس دون الأربعين فإن بقي من الليل مقدار ما يسع للاغتسال ومقدار ما يسع النية بعد الاغتسال فكذلك، وإن بقي من الليل دون ذلك لا يلزمهما قضاء صلاة العشاء ولا يجزيهما صومهما من الغد، وعليهما قضاء ذلك اليوم كما لو طهرتا بعد طلوع الفجر لأن مدة الاغتسال فيما دون العشرة، والأربعين من الحيض بإجماع الصحابة – رضي الله عنهم -.

Leave Yours +

No Comments

Leave a Reply

* Required Fields.
Your email will not be published.