Sajdah Tilawat & Recitation of the Quran to be Valid

Question:

Is sujudul tilawa compulsory will the Quran completion not be accepted by Allah until we haven’t done the Sajda? All these years I haven’t done it I keep saying I will do but didn’t yet am I sinful?

Answer:

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

You enquire if Sajdah Tilawah is compulsory and if you are sinful for not preforming it.

In principle, Sajdah Tilawah is Waajib (obligatory) upon one who has recited/listened to verses of Sajdah. It is Makrooh (disliked) to delay the Sajdahs. A person who does not perform Sajdah Tilawah will be a sinner. [i]

You state you have not preformed Sajdah Tilawah in years. We advise you to calculate the amount of Sajdah Tilawah you have accumulated over the years and perform them as soon as possible and ask Allah for forgiveness.

You also enquire if your Quran is accepted by Allah Ta’ala because you did not perform the Sajdah Tilawahs.

In essence, recitation of the Quran and the performance of Sajdah Tilawah are two different actions. The acceptance of one action is not based on the acceptance of the other.

The mere recitation of Quran incurs rewards. The Messenger of Allah Sallallahu Alaihi Wasallam has said: 

 

مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لاَ أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلاَمٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ

 (سنن الترمذي-2910)

 

Translation: The Messenger of Allah Sallallahu Alaihi Wasallam said: “Whoever recites a letter from the Quran, he receives the reward from it, and the reward of ten the like of it. I do not say that Alif Lam Meem is a letter, but, Alif is a letter, Lam is a letter and Meem is a letter. (Sunan Tirmizi-2910)[ii]

May Allah Ta’ala accept your recitation of the Quran and give you the ability to read more.

And Allah Ta’āla Knows Best.

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

[i]

المحيط البرهاني في الفقه النعماني لأبو المعالي برهان الدين-دار الكتب العلمية-ج=2 ص=3

الأول: في بيان صفتها وبين مواضعها، فنقول سجدة التلاوة واجبة عندنا-وحجتنا في ذلك: أن آيات السجدة دالة على الوجوب، فإن في بعضها أمراً بالسجود، وفي بعضها إلحاق الوعيد بتاركه وفي بعضها ما يستدل على إسكات الكفرة إنكار الكفرة عن السجود، والاحتراز عن التشبه بهم واجب، وفي بعضها إخبار عن فعل الملائكة وغيرهم والاقتداء بهم لازم؛ ولأنه يجوز قطع الفعل المفروض لأجلها وهو الخطبة، وهو دليل على كونها واجبة

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع لعلاء الدين الكاساني – دار الكتب العلمية – ج=1 ص=180

وأما بيان كيفية وجوبها فأما خارج الصلاة فإنها تجب على سبيل التراخي دون الفور عند عامة أهل الأصول؛ لأن دلائل الوجوب مطلقة عن تعيين الوقت فتجب في جزء من الوقت غير عين ويتعين ذلك بتعيينه فعلا، وإنما يتضيق عليه الوجوب في آخر عمره كما في سائر الواجبات الموسعة.

 

غنية المتملي على شرح منية المصلي لمحمد إبراهيم الحلبي- دار النشر العلمية – ج=1 ص=305

ولا تجب على الفور حتى لو سجدها بعد سنة أو أكثر تقع أداء لا قضاء إلا أنه يكره تأخيرها من غير ضرورة و يشترط نية السجود للتلاوة لا للتعيين حتى لو كان عليه سجدات متعددة فعليه ان يسجد عددها و ليس عليه أن يعين أن هذه السجدة لآية كذا و هذه لآية كذا

فتاوى محمودية  – دار الإفتاء جامعة الفاروقية كراتشي – ج=7 ص= 429

تلاوت کے فورا بعد سجدہ کرنا مستحب ہے تاخیر بہی گناہ نہی- جس کے ذمہ بہت سے سجدے ہوں وہ بلا تعیین سجدے کرتا رہے یہاں تک کہ اس کا دل گواہی دینے لگے کہ اب اس کہ ذمہ کوی سجدہ باقی نہیں رہا اس لیے فقہاء لکھتے ہیں کہ تلاوت کے بعد فورا سجدہ کر لیا جاے ورنہ بھول جانے کا احتمال ہے جس سے واجب ذمہ میں رہ جاے گا اور گنہگار ہوگا

[ii]

سنن الترمذي محمد بن عيسى- الرسالة العالمية-ج=5 ص=175

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ، حَدَّثَنَا الضَّحَّاكُ بْنُ عُثْمَانَ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ مُوسَى، قَالَ سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ كَعْبٍ الْقُرَظِيَّ، قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ، يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ “‏ مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لاَ أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلاَمٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ ‏”‏ ‏.‏ وَيُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ مِنْ غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ وَرَوَاهُ أَبُو الأَحْوَصِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَفَعَهُ بَعْضُهُمْ وَوَقَفَهُ بَعْضُهُمْ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ‏.‏ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ‏.‏ سَمِعْتُ قُتَيْبَةَ بْنَ سَعِيدٍ يَقُولُ بَلَغَنِي أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ كَعْبٍ الْقُرَظِيَّ وُلِدَ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَمُحَمَّدُ بْنُ كَعْبٍ الْقُرَظِيُّ يُكْنَى أَبَا حَمْزَةَ

Leave Yours +

No Comments

Leave a Reply

* Required Fields.
Your email will not be published.