Can a Pregnant Woman break her Fast?

image002 (1147)

Question:

My wife was into her 3rd month of pregnancy. She was fasting one day and it was about 3pm in the afternoon that she vomited less than a mouthful. It was all just yellowish fluid. Afterwhich she was feeling very thirsty and dehydrated. We tried looking for some web resources if she could break her fast. We couldn’t find a good relevant resource. She eventually drank water and broke her fast.
My question is, is breaking fast in such a situation for pregnant women permissible. Also, what is the kaffara for her in such a case?


Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

It is permissible for the pregnant woman to break her fast. She should make up for the broken fast once she is able to do so.

An additional kaffarah will not be required.[1]

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

وأما حكم فساد الصوم ففساد الصوم يتعلق به أحكام بعضها يعم الصيامات كلها وبعضها يخص البعض دون البعض أما الذي يعم الكل فالإثم إذا أفسد بغير عذر لأنه أبطل عمله من غير عذر وإبطال العمل من غير عذر حرام لقوله تعالى “ولا تبطلوا أعمالكم” وقال الشافعي كذلك إلا في صوم التطوع بناء على أن الشروع في التطوع موجب للإتمام عندنا وعنده ليس بموجب والمسألة ذكرناها في كتاب الصلاة وإن كان بعذر لا يأثم وإذا اختلف الحكم بالعذر فلا بد من معرفة الأعذار المسقطة للإثم والمؤاخذة فنبينها بتوفيق الله تعالى فنقول هي المرض والسفر والإكراه والحبل والرضاع والجوع والعطش وكبر السن
بدائع الصنائع للكاساني ت587ه (606/2) دار الكتب العلمية – 2010م
 
وأما حبل المرأة وإرضاعها إذا خافتا الضرر بولدهما فمرخص لقوله تعالى “فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر” وقد بينا أنه ليس المراد عين المرض فإن المريض الذي لا يضره الصوم ليس له أن يفطر فكان ذكر المرض كناية عن أمر يضر الصوم معه وقد وجد ههنا فيدخلان تحت رخصة الإفطار….وعليهما القضاء ولا فدية عليهما
بدائع الصنائع للكاساني ت587ه (611-612/2) دار الكتب العلمية – 2010م
 
إذا ثبت هذا فنقول المريض إذا خاف على نفسه التلف أو ذهاب عضو منه يفطر بالإجماع وإن خاف زيادة العلة وامتداده فكذلك عندنا وعليه القضاء إذا أفطر لقوله تعالى “ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر” وقال في “الأصل” إذا خافت الحامل أو المرضع على أنفسهما أو ولدهما جاز الفطر وعليهما القضاء وهو بناء على ما قلنا
المحيط البرهاني لبرهان الدين البخاري ت616ه (359/3) إدارة القرآن
الدر المختار للحصكفي ت1080ه (403/3) دار عالم الكتب
 
اعلم أن لفساد الصوم أحكاما بعضها يعم الصيامات كلها وبعضها يخص البعض دون البعض فالذي يعم الكل الإثم إذا أفسده بغير عذر لأنه أبطل عمله من غير عذر وإبطال العمل من غير عذر حرام لقوله تعالى {ولا تبطلوا أعمالكم} على ما سيأتي في صوم التطوع وإن كان بعذر لا يأثم… وهي هنا ثمانية المرض والسفر والإكراه والحبل والرضاع والجوع والعطش وكبر السن …  لكن القطع بأن شرعية الفطر فيه إنما هو لدفع الحرج وتحقق الحرج منوط بزيادة المرض أو إبطاء البرء أو إفساد عضو ثم معرفة ذلك باجتهاد المريض والاجتهاد غير مجرد الوهم بل هو غلبة الظن عن أمارة أو تجربة أو بإخبار طبيب مسلم غير ظاهر الفسق وقيل عدالته شرط…. أطلق في المرض فشمل ما إذا مرض قبل طلوع الفجر أو بعده بعدما شرع
البحر الرائق لإبن نجيم ت970ه (288/2) ايج ايم سعيد
Leave Yours +

No Comments

Leave a Reply

* Required Fields.
Your email will not be published.